الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 نسخة الجوال راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع
وظائف الأجيال | وظائف مدنية - عسكرية -  شركات - سبق وظائف

جديد الأخبار


الأخبار
الأخبار الاجتماعية
مدير جامعة الملك سعود يصف مركز الملك عبدالله التخصصي للأذن بأنه الأول من نوعه في المنطقة

مدير جامعة الملك سعود يصف مركز الملك عبدالله التخصصي للأذن بأنه الأول من نوعه في المنطقة
706
0
0
 
23 ذو القعدة 1432 08:49 PM
صحيفة الأجيال - واس : وصف مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان مركز الملك عبدالله التخصصي للأذن بجامعة الملك سعود الذي وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على تأسيسه مؤخرا بأنه الأول من نوعه في مجال الإعاقة السمعية وزراعة السماعات في المملكة وفي المنطقة عامة .

وأكد مدير جامعة الملك سعود أن موافقة خادم الحرمين الشريفين على تأسيس المركز الذي سيكون المرجع الأول في التوعية عن الإعاقة السمعية وطرق علاجها تأتي امتداداً لدعمه المستمر - حفظه الله - لقطاع التعليم العالي بعامة ولجامعة الملك سعود خاصة، ومبادراته المشهودة لكل ما من شأنه التقدم بهذا القطاع الحيوي.

وقال معاليه :" إن المركز سيعمل على تقديم خدمات تدريبية للأطباء والأخصائيين وعدد من الكوادر الوطنية لتقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى , إضافة لتقديم خدمات علاجية وبحثية واستشارية للفئة المعنية في المجتمع".

وأضاف يقول :" إن المركز سيقوم عليه نخبة من أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على شهادات علمية عالمية في مجال الإعاقة السمعية وطرق علاجها ، مفيدا أن الجامعة تضم أطباء زمالة في أمراض الأنف والأذن والحنجرة، وهي أكبر وأقدم زمالة في المملكة في هذا التخصص، وكذلك تضم الجامعة أطباء زمالة في التخصص الدقيق في أمراض الأذن، وهي الزمالة الأولى والوحيدة في الشرق الأوسط في هذا التخصص، ويدعم هذه الكوادر المتخصصة كوادر أخرى متميزة في مجال علل التخاطب والسمعيات، وهو تخصص داخل في اختصاص هذا المركز".

وبين معاليه أن المركز يقع ضمن برنامج الكراسي البحثية في الجامعة وهو كرسي بحث الإعاقة السمعية وزراعة السماعات (رشد) الذي سيكون شريكاً فاعلاً للمركز، وداعماً لنجاحاته وأبحاثه، ومثرياً لخبراته وتجاربه ".

ولفت معالي الدكتور عبدالله العثمان الاهتمام إلى أن الحراك الجديد الذي تعيشه جامعة الملك سعود في مرحلتها الحالية سيعمل على تغيير الصورة الذهنية للجامعة الحكومية في المملكة من كونها مركزاً للتعليم والتخريج إلى فضاء من الخدمات والإمكانيات التي تتجاوز بالجامعة الإطار الأكاديمي إلى ممارسة أدوار أوسع تغطي جوانب مجتمعية وبحثية وصحية تجعل للجامعة حضوراً محورياً داخل المجتمع، وتقدم خدمات لشرائحه كافة محققة بذلك مفهوم جامعة بلا أسوار.

وأبرز في هذا المجال البرامج المستحدثة لجامعة الملك سعود التي تقع خارج إطار الدائرة الأكاديمية التعليمية، كبرنامج الأوقاف، وبرنامج كراسي البحث، ووادي الرياض للتقنية، وغيرها.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 706


خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)