الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016 نسخة الجوال راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع
وظائف الأجيال | وظائف مدنية - عسكرية -  شركات - سبق وظائف

جديد الأخبار


الأخبار
الأخبار الاجتماعية
زراعة القصيم تصدر نشرة عن طرق إكثار النخيل في المزارع والبساتين

زراعة القصيم تصدر نشرة عن طرق إكثار النخيل في المزارع والبساتين
370
0
0
 
14 شوال 1432 04:03 PM
صحيفة الأجيال - واس - أصدرت المديرية العامة لشؤون الزراعة بمنطقة القصيم نشرة زراعية عن كيفية زراعة واكثار النخيل تضمنت نصائح وإرشادات للمزارعين بالكيفية العلمية والعملية التي يتم من خلالها إكثار النخيل بالطرق الحديثة لزراعته .

وأشتملت النشرة على الطرق المثلى لكيفية الإكثار من النخيل المتضمنة ثلاث طرق رئيسية مع تقديم شرح مبسط لكل طريقة حيث تتضمن الطريقة الأولى الإكثار بالبذور ويطلق على النخيل الناتج من البذور أسماء مختلفة مثل / دقل وألوان ورعال ومجهل وتمورها غلبا قليلة ورديئة الجودة وغير متجانسة لكن في حالات نادرة تظهر نخيل عالية الإنتاج والجودة لذا لا ينصح بهذه الطريقة إلا في حالة الحصول على أصناف جديدة أو في حالة غرض الزراعة للزينة والتظليل وتشجير الطرق .

كما تشتمل الطريقة الثانية على الإكثار بالفسائل أو الفسيلة وهي أفراخ جانبية تنمو من براعم عرضية حول قاعدة النخلة قرب سطح التربة ولها جذورها الخاصة حيث تسمى الفسيلة بعدة أسماء كالخلفة والفرخ والودي ولا يزال تكاثر النخيل بالفسائل هو أكثر الطرق انتشارا وتختلف النخيل في عدد الفسائل التي تنتجها حيث تتراوح بين 10 إلى 25 فسيلة أغلبها تظهر في السنوات الأولى من عمر النخلة أي بين 15 إلى 20 سنة ويندر إنتاج النخلة للفسائل بعد هذا العمر إلى في الحالات التي تكون فيها العناية بالنخلة ممتازة فحينها قد تستمر حتى 40 سنة .

أما الطريقة الثالثة الحديثة فهي الإكثار بزراعة الأنسجة وهي تقنية حديثة لإكثار النباتات من أجل الحصول على نباتات خالية من الإصابات لبعض الأنواع وكذلك الحصول على أعداد كبيرة من النباتات لصنف معين ذو إنتاج قليل من الفسائل بالطريقة التقليدية كالبرحي فالإكثار بزراعة الأنسجة ينتج عنه نباتات شبيهة بالنخلة الأم مثله في ذلك مثل الإكثار بطريقة الفسائل .

وتركز وزارة الزراعة بالمملكة حاليا من خلال مختبر زراعة الأنسجة والهندسة الوراثية بالوزارة وبعض الجهات في القطاع الخاص بإكثار النخيل عن طريق زراعة الأنسجة .

وللتميز بين بادرات أنثى النخيل والفحل أوضحت النشرة أنه يصعب التمييز بينهما قبل الإثمار في حين يتوقع أن نصف النخيل الناتج عن زراعة البذور سيكون مذكر / فحل / وهذا ما لا حاجة له في بستان النخيل حيث يكفي فحل واحد / نخل مذكر / لتلقيح حوالي 30 نخلة في المزرعة أو البستان كما يمكن التميز بين بادرات الذكور التي تكون غامقة الخضرة خشنة صلبة ذات طرف مدبب وحاد جدا كالشوكة مقارنة بالبدرات الأنثوية التي تكون أفتح خضرة وألين .

وهناك اعتقاد في بعض المناطق الزراعية بإمكانية تحويل البادرة المذكرة أو الفحل إلى بادرة أنثوية عن طريق قطع بقية البذرة عندما تكون البادرة بورقة خضراء واحدة ولكن التجارب أثبتت عدم صحة هذا الاعتقاد .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 370


خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)