الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 نسخة الجوال راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع
وظائف الأجيال | وظائف مدنية - عسكرية -  شركات - سبق وظائف

جديد الأخبار


الأخبار
محليات
بالصور .. الضباب يكسو أرض النماص ببياضه الأخّاذ

بالصور .. الضباب يكسو أرض النماص ببياضه الأخّاذ
880
0
0
 
21 صفر 1434 11:54 AM
صحيفة الأجيال - واس- إعداد: ظافر البكري : على ارتفاع 2700 متر عن سطح البحر، باتجاه الجنوب الغربي من المملكة، تقع محافظة النماص، التي يخيم الضباب على أرضها عدة أشهر تمتد ما بين فصلي الشتاء والربيع، فتمتلئ الأرض بعبق نسمته وتكتسي الطبيعة بلون بياضه الأخّاذ، ليرحل عنها في الخريف، ويعود بالصيف معانقًا قمم الجبال، في منظر بديع ينجذب إليه المصطافين الذين يفدون إلى المحافظة من شتى أنحاء المملكة وخارجها في إجازة الصيف، للاستمتاع بأجواء الضباب العليلة التي تخفي معالم الصيف الحارة.
وتتربع "محافظة النماص" في جنوب غرب المملكة على سلسلة جبال السروات ، مبتعدةً عن مدينة أبها 140 كيلو متراً شمالاً، وترتفع عن سطح البحر مسافة تتراوح ما بين 2200 م إلى 2700 م ، في حين يخترقها طريق رئيسي يصل بين الطائف وأبها ، ويحدها من الجهة الشمالية محافظة بلقرن، ومن الجهة الجنوبية مركز تنومة ، ومن الجهة الشرقية محافظة بيشة، ومن الناحية الغربية محافظة المجاردة .
وتنتمي خصائص طبيعة محافظة النماص الجيولوجية إلى الدرع العربي المتكون من الصخور النارية المتحولة ، وتوصف أرض النماص بأنها طبيعة بكر ، حيث لم تعبث يد الإنسان وأدواته الحديثة بمدخراتها المكنونة، متميزة بكثافة الغطاء النباتي المتنوع من الأشجار والأعشاب الطبيعية المختلفة.
وعُدّت النماص من أجمل المناطق السياحية بالمملكة لوقوعها على قمم جبال السروات، واحتضانها للغابات المعروفة بالغطاء النباتي الكثيف والمتوسط ، إضافة الى وجود الأعشاب والنباتات العلاجية، وإطلالها على منحدرات السروات وسهول وأودية تهامة.
والنماص منطقة ضاربة جذورها في أعماق التاريخ، ودل على ذلك تلك القرى القديمة والآثار التي وجدت فيها ويرجع تاريخها إلى أزمان خلّفتها الحضارات السالفة ومن أشهرها : الجهوة ، والظهارة ، والميفا ، وصدريد ، بالإضافة الى جبل الضور الذي يوجد به آثار لمناجم الحديد، ومقابر وادي ترج، و رسوس طلاح، و وادي نكب، والحفريات والكتابات والنقوش الأثرية الموجودة في جبل ذي العين، وجبل السجين، وجبل عيمة الخطيفة، وموقع قرن الغلة، وموقع الذلايل، ومحافر الخيل، ووادي عوص .

على ارتفاع 2700 متر عن سطح البحر، باتجاه الجنوب الغربي من المملكة، تقع محافظة النماص، التي يخيم الضباب على أرضها عدة أشهر تمتد ما بين فصلي الشتاء والربيع، فتمتلئ الأرض بعبق نسمته وتكتسي الطبيعة بلون بياضه الأخّاذ، ليرحل عنها في الخريف، ويعود بالصيف معانقًا قمم الجبال، في منظر بديع ينجذب إليه المصطافين الذين يفدون إلى المحافظة من شتى أنحاء المملكة وخارجها في إجازة الصيف، للاستمتاع بأجواء الضباب العليلة التي تخفي معالم الصيف الحارة.
وتتربع "محافظة النماص" في جنوب غرب المملكة على سلسلة جبال السروات ، مبتعدةً عن مدينة أبها 140 كيلو متراً شمالاً، وترتفع عن سطح البحر مسافة تتراوح ما بين 2200 م إلى 2700 م ، في حين يخترقها طريق رئيسي يصل بين الطائف وأبها ، ويحدها من الجهة الشمالية محافظة بلقرن، ومن الجهة الجنوبية مركز تنومة ، ومن الجهة الشرقية محافظة بيشة، ومن الناحية الغربية محافظة المجاردة .
وتنتمي خصائص طبيعة محافظة النماص الجيولوجية إلى الدرع العربي المتكون من الصخور النارية المتحولة ، وتوصف أرض النماص بأنها طبيعة بكر ، حيث لم تعبث يد الإنسان وأدواته الحديثة بمدخراتها المكنونة، متميزة بكثافة الغطاء النباتي المتنوع من الأشجار والأعشاب الطبيعية المختلفة.
وعُدّت النماص من أجمل المناطق السياحية بالمملكة لوقوعها على قمم جبال السروات، واحتضانها للغابات المعروفة بالغطاء النباتي الكثيف والمتوسط ، إضافة الى وجود الأعشاب والنباتات العلاجية، وإطلالها على منحدرات السروات وسهول وأودية تهامة.
والنماص منطقة ضاربة جذورها في أعماق التاريخ، ودل على ذلك تلك القرى القديمة والآثار التي وجدت فيها ويرجع تاريخها إلى أزمان خلّفتها الحضارات السالفة ومن أشهرها : الجهوة ، والظهارة ، والميفا ، وصدريد ، بالإضافة الى جبل الضور الذي يوجد به آثار لمناجم الحديد، ومقابر وادي ترج، و رسوس طلاح، و وادي نكب، والحفريات والكتابات والنقوش الأثرية الموجودة في جبل ذي العين، وجبل السجين، وجبل عيمة الخطيفة، وموقع قرن الغلة، وموقع الذلايل، ومحافر الخيل، ووادي عوص .

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 880


خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)