السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016 نسخة الجوال راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع
وظائف الأجيال | وظائف مدنية - عسكرية -  شركات - سبق وظائف

جديد الأخبار


الأخبار
محليات
مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية تدعم الابتكار وتطوير حاضنات التقنية

مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية تدعم الابتكار وتطوير حاضنات التقنية
471
0
0
 
5 صفر 1434 06:41 PM
صحيفة الأجيال : أوضح رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية معالي الدكتور محمد بن إبراهيم السويل ، أن اهتمام المدينة بتقديم مختلف أوجه الدعم والرعاية للابتكار وتشجيع رواد الأعمال التقني وتطوير صناعة حاضنات التقنية في المملكة ، من أجل نمو المؤسسات التقنية الصغيرة والمتوسطة ، وتطوير وتوطين التقنية في المملكة ، بما يؤدي إلى تنويع مصادر الدخل وتعزيز مسيرة الاقتصاد الوطني وخلق المزيد من الفرص الوظيفية للشباب السعودي.
جاء ذلك في كلمة ألقاها الدكتور السويل ، أثناء افتتاحه ورشة العمل التي نظمتها مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ( لتقييم أداء برنامج بادر لحاضنات التقنية خلال السنوات الخمس الماضية وتحديد أهدافه المستقبلية) ، بحضور صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث ، والمدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية بمدينة الملك عبد العزيزالدكتور عبد العزيز بن إبراهيم الحرقان ، بفندق ريتزكارلتون بالرياض.
وبين الدكتور السويل ، أن تنظيم هذه الورشة يأتي لتحقيق الاستثمارالأمثل في العقول السعودية ، ودعم الابتكار وريادة الأعمال في المجال التقني ، انطلاقاً من الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار، والأهداف الاستراتيجية للصناعة الوطنية ، التي اعتمدتها الدولة بهدف تحويل الاقتصاد الوطني القائم على الموارد الطبيعية إلى اقتصاد مبني على المعرفة يحركه الإبداع واستثمار المواهب البشرية الوطنية.
وأشاد بالإنجازات التي حققها برنامج بادر خلال السنوات الخمس الماضية ونجاحه في تجاوز الصعوبات التي واجهته في نشر الوعي ومدى تقبل المجتمع لثقافة الابتكار وحاضنات التقنية، حتى نجح البرنامج في تشجيع الشباب السعودي على الابتكار وريادة الأعمال التقني واحتضان 71 مشروعاً تقنياً واعداً، توفر أكثر من 400 وظيفية للشباب السعودي ، وكذلك المساهمة في دعم ومساعدة إنشاء 11 حاضنة في المملكة.
من جهته قال صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد ، نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث، إن المدينة تولي اهتماماً خاصة بالبحث العلمي والتقنية والابتكار، ودعم جميع الجهود المبذولة لتطوير ريادة الأعمال التقنية، وتعزيز روح المبادرة والابتكار لدى الشباب السعودي لإحداث تأثيرات إيجابية وابتكار تقنيات واعدة ، مؤكداً في هذا الصدد أهمية ربط مخرجات التقنية بالمخرجات البحثية وتكامل الجهود التقنية لمختلف الجهات في المملكة والاستفادة من خبرات العالم والمؤسسات التي ترعى الإبداع والابتكار.

وأشار سموه إلى نجاح المدينة عبر برنامج بادر في وضع آلية عملية لتوفير التمويل للمشاريع التقنية من خلال إنشاء شبكة المستثمرين الأفراد "سرب" أي ما يعرف بـ ( Angel Investors) لتوفير حلول تمويلية مبتكرة لسد فجوة التمويل والاستثمار في المراحل الأولى من عمر المشروع ، وكذلك إنشاء الشبكة السعودية لحاضنات الأعمال ( SBIN) بهدف توحيد وتضافر جهود جميع القطاعات السعودية لتطوير ودعم صناعة الحاضنات في المملكة ، بالإضافة إلى جهود المدينة في دعم إنشاء شركة تقنية للاستثمار برأس مال قدره 500 مليون دولار لدعم المشاريع التقنية الناشئة.
من جانبه استعرض المدير التنفيذي لبرنامج بادر الدكتور عبد العزيز الحرقان ، مسيرة عمل البرنامج ونجاحه في نشر ثقافة ريادة الأعمال وحاضنات التقنية، حيث استفاد من خدمات البرنامج من خلال المحاضرات وورش العمل والبرامج التدريبية أكثر من 7500 شخص من رواد الأعمال والمهتمين بالتقنية في المملكة ، ودعم ورعاية المبتكرين ورواد الأعمال التقني من الشباب السعودي وتقديم مختلف أوجه الدعم التي تمكنهم من تحويل أفكارهم إلى مشاريع تقنية ناجحة.
وأوضح أن الورشة تناولت أهمية المحافظة وزيادة الإنجازات التي تحققت ، وكيفية وضع حلول عملية لمواجهة التحديات ، ورسم الخطط المستقبلية لبرنامج بادر خلال السنوات المقبلة ، مؤكداً أهمية تنظيم مثل هذه الورشة الهامة للتواصل والتفاعل مع أصحاب المصلحة والمسؤولين ورواد الأعمال لتحقيق أفضل السبل لتطوير ريادة الأعمال التقني في المملكة.
وأضاف الدكتور الحرقان، أنه تم خلال الورشة أيضاً تخريج اثنين من المشاريع المحتضنة بحاضنة بادر لتقنية المعلومات والاتصالات وهما مشروع (موقع مكشات) للمحتضن أحمد العبودي الذي يعد أول موقع عربي يعنى بالرحلات البرية والصيد ومتابعة الأحوال الجوية، ومشروع (شركة الطريق لتقنيات التجزئة) للمحتضن عبدالله مازي وهو مشروع يقدم حلولاً تقنية متكاملة لمحلات تجارة التجزئة بطرق آلية تساعد صاحب المحل على الإدارة ومتابعة المحل والعمليات والعملاء والحسابات بشكل دقيق.
وأكد المدير التنفيذي لبرنامج بادر، أن بادر يحرص دائماً على تقديم الدعم للشباب السعودي المبتكرين من الجنسين بشرط أن تكون الفكرة تملك إبداعاً تقنياً ويكون فيها مستوى الابتكار التقتني عالياً، سواء كان اختراعاً جديداً أو تطويراً لمنتج قائم يؤدي إلى حل لمشكلة معينة في مجال التقنية، وأن يكون الاختراع جديداً ومنطوياً على خطوة ابتكاريه، وقابلاً للتطبيق والتسويق، لتشجيع الشباب السعودي على ثقافة العمل الحر ، والمساهمة في إعداد جيل متميز من رواد الأعمال التقنية بالمملكة.
حضر الورشة عدد من المسؤولين بالمدينة وبرنامج بادر ، والمسؤولين بحاضنات التقنية بالمملكة ، ورواد الأعمال التقني ، والجهات الحكومية الداعمة لريادة الأعمال والصحافة والإعلام.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 471


خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)