الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016 نسخة الجوال راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع
وظائف الأجيال | وظائف مدنية - عسكرية -  شركات - سبق وظائف

جديد الأخبار


الأخبار
الأخبار الاجتماعية
إنطلاق كأس العالم للشباب غدا في كولومبيا بمشاركة المنتخب السعودي

إنطلاق كأس العالم للشباب غدا في كولومبيا بمشاركة المنتخب السعودي
424
0
0
 
27 شعبان 1432 10:25 PM
صحيفة الأجيال - واس - تنطلق يوم غد الجمعة بطولة كأس العالم للشباب لكرة القدم في نسختها الثامنة عشرة الي تستضيفها كولومبيا خلال الفترة من 29 يوليو إلى 20 أغسطس 2011م. ويشارك في البطولة 24 منتخباً قسمت إلى 6 مجموعات تضم كل مجموعة أربعة منتخبات.

وتضم المجموعة الأولى منتخبات كولومبيا (البلد المستضيف) ومالي وكوريا الجنوبية وفرنسا فيما تضم المجموعة الثانية منتخبات البرتغال وأوروغواي ونيوزيلندا والكاميرون وجاءت منتخبات أستراليا وأسبانيا والأكوادور وكوستاريكا في المجموعة الثالثة وفي المجموعة الرابعة منتخبات المملكة العربية السعودية وكرواتيا ونيجيريا وجواتيمالا وضمت المجموعة الخامسة منتخبات مصر البرازيل والنمسا وبنما فيما ضمت المجموعة السادسة والأخيرة منتخبات المكسيك وانجلترا والأرجنتين وكوريا الشمالية.

وستنطلق البطولة غد الجمعة بلقاء يجمع انجلترا وكوريا الشمالية ثم لقاء الأرجنتين والمكسيك ضمن المجموعة السادسة واللقاء الثالث سيجمع منتخبي النمسا وبنما ضمن المجموعة الخامسة. ويعد المنتخب الأرجنتيني أكثر المنتخبات فوزاً بكأس البطولة حيث حقق اللقب 6 مرات يليه المنتخب البرازيلي ب4 ألقاب ثم البرتغال بلقبين وغانا ويوغسلافيا وألمانيا والاتحاد السوفيتي بلقب واحد لكل منتخب. وكانت البطولة السابقة قد أقيمت في مصر وحقق لقبها منتخب غانا بتغلبه على البرازيل في المباراة النهائية.

وجاء تأهل المنتخب السعودي إلى هذا المحفل العالمي بعد تأهله إلى دور الأربعة في بطولة آسيا للشباب التي أقيمت في جوانزو الصينية حيث جاء هذا التأهل نتيجة عمل شاق امتد لأكثر من ثلاث سنوات حيث بدأ المنتخب الإعداد لهذه المشاركة بعد الخروج من دور 16 لكأس أمم آسيا 2008م التي استضافتها المملكة العربية السعودية في مدينة الدمام حيث تم تقييم المشاركة من لجنة المنتخبات برئاسة الأمير نواف بن فيصل والوقوف على الأسباب التي أدت إلى الخروج من البطولة وتعزيز الإيجابيات التي تحققت وتلافي السلبيات. ووجهت لجنة المسابقات باتحاد القدم لإدارة المنتخب السعودي للشباب والجهاز الفني بوضع البرنامج الزمني استعداداً للتصفيات الآسيوية للشباب ومن ثم النهائيات الآسيوية 2010م في جوانزو وبعدها إلى نهائيات كأس العالم للشباب في كولومبيا 2011م ووضعت إستراتيجية للبحث وانتقاء المواهب من مواليد 1991م فما فوق من جميع أنحاء المملكة العربية السعودية وكان ذلك تحت إشراف المدرب البرازيلي نيلسون حيث اشتملت هذه الاستراتيجية على أربع مراحل الأولى تم فيها التركيز على المناطق التي أنديتها لا تلعب بالدوري الممتاز ويتوقع وجود مواهب فيها وتم ترشيح مدربين وطنيين في كل منطقة وكانت مهمتهم متابعة أندية الدرجة الثالثة والثانية والأولي ودوري المناطق واختيار 30 لاعباً من كل منطقة من مناطق الرياض والإحساء والمدينة المنورة والقصيم وعسير وبعدها بدأ الجهاز الإداري والفني للمنتخب بعمل تجمعات في كل منطقة من المناطق السابقة وضم 30 لاعباً في كل منطقة لمدة ثلاثة أيام تحت إشراف الجهاز الفني للمنتخب بقيادة البرازيلي نيلسون وتم الإطلاع عن كثب بمساعدة المدربين الوطنيين لانتقاء واختيار اللاعبين ضمن معايير فنية ثم أقيم تجمع لأفضل اللاعبين البارزين في كل منطقة وعمل تجمع لأفضل 35 لاعباً لمدة ستة أيام خرج منه الجهاز الفني بحصيلة جيدة من المواهب وتم اختيار أفضل ستة لاعبين وتم انتقالهم بعد انضمامهم للمنتخب لأندية الدوري الممتاز.

والمرحلة الثانية كانت عبارة عن إقامة معسكر للاعبي المنتخب السعودي للناشئين مواليد 1992م الذين شاركوا في نهائيات كأس أمم آسيا 2008م في أوزبكستان وأقيم معسكر إعدادي لهم لمدة خمسة أيام وتم اختيار أفضل 15 لاعبا فيما كانت المرحلة الثالثة لمتابعة الدوري الممتاز لفئة الشباب من قبل الأجهزة الفنية وتم اختيار 35 لاعباً وأقيم لهم معسكر لمدة خمسة أيام وتم انتقاء أفضل 14 لاعباً فيما أقيم في المرحلة الرابعة معسكر إعدادي لمدة 12 يوماً للوقوف على مستوى اللاعبين الذين تم اختيارهم من دوري المناطق ومنتخب الناشئين والدوري الممتاز لفئة الشباب وذلك تحت إشراف المدرب الوطني عمر باخشوين حيث كان الهدف من هذا المعسكر الوقوف على مستوى اللاعبين ولعب مباريات ودية لتقييم أداء اللاعبين.

بعد ذلك قررت لجنة المنتخبات وضع خطة وبرنامج زمني لإعداد المنتخب لخوض التصفيات الآسيوية التي أقيمت بمدينة أربيل في العراق وتم التعاقد مع المدرب البرازيلي انرستو باولو وأقيم معسكر إعدادي في مدينة الطائف لمدة 20 يوماً بهدف الإعداد البدني والرفع من مستوى اللياقة ثم معسكر إعدادي آخر بألمانيا لمدة 20 يوماً بهدف الرفع من الكفاءة الفنية للاعبين ورفع المعدل اللياقي ولعب مباريات ودية قوية مع منتخبي ألمانيا وليتوانيا ومع عدد من الأندية الألمانية في الدرجة الثانية ثم أقيم بعد ذلك معسكر داخلي بمدينة بالرياض استمر لمدة 18 يوماً بهدف زيادة الانسجام بين اللاعبين وتصحيح الأخطاء الفنية حيث تم خلاله لعب عدد من المباريات الودية.

ثم شارك المنتخب السعودي للشباب في الدورة الرباعية الودية في مدينة العين الإماراتية بمشاركة منتخبات الإمارات والأردن ولبنان والسعودية واستطاع المنتخب السعودي من تحقيق لقبها بعد ذلك توجه الأخضر الشاب إلى أربيل العراقية للمشاركة في التصفيات الآسيوية بمشاركة منتخبات العراق والكويت والسعودية وعمان وأفغانستان والهند واستطاع المنتخب السعودي من الحصول على بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة لنهائيات كأس أمم أسيا للشباب في جوانزو بالصين.

بعدها تم التعاقد مع المدرب الوطني خالد القروني لتولي مهام تدريب منتخب المملكة للشباب لكرة القدم وإكمال البرنامج الزمني للمشاركة في نهائيات كأس أسيا للشباب في الصين بالمشاركة في الدورة الدولية الودية في إيطاليا بمشاركة منتخبات إيطاليا وإيرلندا الشمالية وسان مارينو والمملكة في المجموعة الأولي فيما ضمت المجموعة الثانية انجلترا والإمارات ورومانيا وآيسلندا وحقق المنتخب السعودي خلال البطولة المركز الثاني في المجموعة الأولى.

ثم أقام المنتخب السعودي معسكراً داخلياً في الرياض لمدة 13 يوماً ولعب خلاله عدد من المباريات الودية أمام منتخبات المغرب ومصر وفيتنام لزيادة الانسجام وتعزيز النواحي التكتيكية وتصحيح الأخطاء الفنية وأقيم بعد ذلك معسكر خارجي في الصين لمدة 12 يوماً ولعب خلاله الأخضر الشاب عدداً من المباريات الودية مع مدارس كروية آسيوية تتناسب إمكانيتها مع المنتخبات المتواجدة في مجموعته ببطولة آسيا

التي تضم إلى جانبه منتخبات الصين (الدولة المضيفة) وتايلندا وسوريا التي استطاع من خلالها المنتخب السعودي للشباب لكرة القدم من التأهل لنهائيات كأس العالم في كولومبيا 2011م بعد فوزه في دور الثمانية على منتخب أوزبكستان 2/1. بعد ذلك تم تقييم أداء المنتخب من قبل الجهازين الإداري والفني خلال البطولة وتم تعديل البرنامج الزمني للمنتخب حتى يتناسب مع المرحلة المقبلة للاستعداد الجيد والظهور بالمظهر المشرف حيث أقيمت ست مراحل للإعداد لهذا الحدث العالمي الهام.

وكانت المرحلة الأولي عبارة عن معسكر داخلي في مدينة الرياض لمدة 12 يوماً حيث تم ضم عدد من اللاعبين الذين برزوا في الدوري بالإضافة إلى اللاعبين الذين شاركوا في كأس أسيا بالصين للوقوف على مستوياتهم الفنية ولعب المنتخب السعودي مباراة ودية أمام منتخب ليسوتو وتغلب عليه 3/1 فيما كانت المرحلة الثانية معسكراً خارجياً في دبي لمدة 13 يوماً ولعب خلاله الأخضر الشاب ثلاث مباريات ودية مع منتخبات مصر والكاميرون وخسرها المنتخب 0/1 وتعادل في اللقاء الثالث مع منتخب نيجيريا 1/1 وجميع هذه المنتخبات تأهلت إلى كأس العالم.

وأنطلقت المرحلة الثالثة بمعسكر داخلي في مدينة الدمام لمدة 12 يوماً وذلك لزيادة الانسجام وتقييم أداء اللاعبين الجدد ولعب المنتخب السعودي خلال المعسكر لقائين أمام منتخبي سلوفاكيا النيجر الأولمبي وفاز المنتخب في اللقائين 2/1 لتنطلق بعدها المرحلة الرابعة التي كانت عبارة عن معسكر خارجي في النمسا لمدة 22 يوماً وكان هدفه إعدادي بعد فترة التوقف ( الراحة السلبية ) التي منحها الجهاز الفني للاعبين حيث واحه المنتخب خلال المعسكر منتخبات بيلاروسيا وتعادل معه 0/0 وتعادل مع مقدونيا في اللقاء الثاني 1/1 وبالنتيجة ذاتها تعادل مع ليتوانيا في اللقاء الثالث. ومع اقتراب موعد النهائيات دخل المنتخب السعودي في مرحلة إعداده الخامسة التي كانت بإقامة معسكر خارجي في البرازيل في مدينتي أتيبايا وريودي جانيرو لمدة 22 يوماً لزيادة الإنسجام وتصحيح الأخطاء الفنية.

ولعب الأخضر الشاب خلال المعسكر لقائين وديين مع منتخب بوليفيا خسر الأول 2/2 وتعادل اللقاء الثاني 1/1 كما لعب لقائين مع منتخب الأروغواي تعادل في الأول 1/1 وخسر في اللقاء الثاني 0/3 واختتم لقاءاته الودية في المعسكر بالخسارة من المنتخب البرازيلي للشباب 0/3 لينتقل بعدها منتخب المملكة إلى مدينة بوغوتا الكولومبية التي شهدت آخر مراحل الاستعداد لكأس العالم وهي المرحلة السادسة التي استمرت لمدة 12 يوماً وكان هدفه الإعداد النهائي للبطولة وتخلله لقاء ودي مع منتخب كوستاريكا أنهاه حكم اللقاء بسبب خشونة لاعبي كوستاريكا وكانت النتيجة 1/1 ليغادر بعدها المنتخب السعوي للشباب إلى مدينة أرمينيا الكولومبية التي وصلها أمس لخوض النهائيات العالمية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 424


خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)