الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016 نسخة الجوال راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع
وظائف الأجيال | وظائف مدنية - عسكرية -  شركات - سبق وظائف

جديد الأخبار


الأخبار
الأخبار الاجتماعية
النيل.. سياسة جديدة لدول نهر يعد أحد عجائب الدنيا الطبيعية


386
0
0
 
13 ذو الحجة 1432 11:00 PM
صحيفة الأجيال : في كتاب عن النيل "أحد عجائب الدنيا الطبيعية" يرى نخبة من الباحثين ضرورة وضع سياسة مشتركة لمستقبل النهر قائلين ان دول المنبع لم تستشر في الاتفاقية التي أبرمتها مصر والسودان قبل أكثر من نصف قرن كما تعتبر هذه الدول اتفاقية سابقة في عام 1929 مجحفة لانها أبرمت في زمن الاحتلال.

وتنص اتفاقية 1929 على حصول مصر على 48 مليار متر مكعب من المياه وحصول السودان على أربعة مليارات مع تقدير تبخر 32 مليار متر مكعب فيكون متوسط حجم مياه النهر عند أسوان في جنوب مصر 84 مليار متر مكعب. وفي عام 1959 أبرمت مصر والسودان اتفاقية تحصل مصر بموجبها على 5ر55 مليار متر مكعب مقابل 5ر18 مليار متر مكعب للسودان مع استبعاد 10 مليارات كفاقد من التبخر أمام السد العالي.

ويقول بول هاويل الذي كان رئيسا لقسم الدراسات الافريقية بجامعة كيمبردج ان اتفاقية 1929 لم تراع مصالح دول شرق افريقيا التي اعتبرتها "مجحفة تم ابرامها منذ زمن طويل قبل أن تتطور امكاناتها وتتبلور احتياجاتها المستقبلية" اذ كانت تلك الدول واقعة تحت الاحتلال ولا ترى نفسها الان ملتزمة بمعاهدات أبرمتها "القوى الاستعمارية السابقة". ويضيف في كتاب -نهر النيل.. مشاركة في مورد نادر- أن السودان لم يكن راغبا في أن تقيم مصر السد العالي الذي "أصبح رمزا للطموحات الوطنية في عهد -الرئيس الاسبق جمال- عبد الناصر" وان السودانيين كانوا "يلحون قبل حلول عام 1958 في تنفيذ مشروع وادي النيل" الذي يقول ان مصر عارضته وانه كان يتضمن خطة محكمة للتحكم في المياه في دول حوض النيل.

ويسجل هاويل الذي توفي عام 1994 بعد أن ظل نحو 60 عاما مرتبطا بنهر النيل ودوله أن مصر والسودان حين أبرمتا اتفاقية 1959 لم تستشيرا بريطانيا ولا الدول الافريقية التي رأت أن دولتي المجرى قسمتا الموارد المائية للنيل وقدرها 84 مليار متر مكعب "دون أن يتركا شيئا" لدول شرق افريقيا أو دول أعالي النيل.

ويقول بيتر تشيزويرث الاستاذ بجامعة كيمبردج ان السد العالي الذي بني في أقصى جنوب البلاد وانتهى تشييده عام 1970 أحدث "ثورة زراعية" بفضل المخزون الهائل في المستودع الذي هيأه السد بما يكفي "لجعل مصر تقريبا بمنأى تام عن أي تقلبات فيضان النيل السنوي ... وبعد نحو 7000 سنة قاسى فيها الفلاح المصري من اثار الجفاف والفيضان السنوي جاء السد العالي كي يحدث ثورة شاملة في مجال الزراعة" باضافة رقعة جديدة وزيادة عدد مرات الزراعة طوال العام.

ويرى جي الان الاستاذ بمعهد الدراسات الشرقية والافريقية بجامعة لندن أن السد العالي "أثبت أنه صرح هندسي واقتصادي ناجح وفر لمصر الحماية من أخطار الفياضانات والقحط" الا أنه يقول ان فاعلية السد ستكون مستقبلا موضع تساؤل في ظل احتياجات دول الحوض من المياه. والكتاب الذي حمل عنوانا فرعيا هو -عرض تاريخي وفني لادارة المياه ولقضايا اقتصادية وقانونية- يقع في 685 صفحة كبيرة القطع وأصدره المركز القومي للترجمة في القاهرة وفاز مترجمه المصري توفيق علي منصور الاسبوع الماضي بجائزة رفاعة الطهطاوي التي يمنحها المركز وقيمتها 100 ألف جنيه مصري -نحو 16780 دولارا- وتحمل اسم الطهطاوي -1801-1873-. وتمنح الجائزة سنويا لافضل ترجمة عن لغة أصلية الى اللغة العربية على أن يكون الكتاب الفائز من اصدارات المركز القومي للترجمة.

وتسجل مقدمة الكتاب أن معدل التصريف السنوي لمياه النيل بين عامي 1900 و1959 تبلغ 84 مليار متر مكعب ولكن المياه المتاحة في العقود الاخيرة تعجز عن الوفاء بالحاجة الى مياه نهر "ملكيته غير واضحة المعالم" في ظل تغير كمية المياه سنويا. ويبدأ الكتاب بفصل عنوانه -نهر النيل أصله وتطوره- يسجل فيه الجيولوجي والمفكر المصري رشدي سعيد أن النهر لا يكف عن التطور وأنه غير مجراه عدة مرات ثم استقر على هيئته الحالية "شكله ومجراه" منذ عشرة الاف سنة فقط وأنه بلغ منسوبه الحالي في عهد الدولة الحديثة التي يطلق عليها مؤرخون وأثريون عصر الامبراطورية المصرية -نحو 1567-1085 قبل الميلاد- التي تأسست كحكم وطني بعد طرد الغزاة الهكسوس.

وقسم علماء المصريات والمؤرخون تاريخ البلاد الى فترة مبكرة تزيد على أربعة الاف عام قبل الميلاد ولم يؤرخ لها ثم توحدت مصر جغرافيا واداريا تحت حكم مركزي نحو عام 3100 قبل الميلاد على يد الملك مينا مؤسس الاسرة الفرعونية الاولى.

وفي عصر بطليموس الثاني الذي حكم مصر تقريبا بين عامي 284 و246 قبل الميلاد قسم الكاهن مانيتون أشهر المؤرخين المصريين تاريخ البلاد الى 30 أسرة حاكمة منذ توحيد مصر حتى الاسرة الثلاثين التي أنهى حكمها الاسكندر حين غزا مصر عام 332 قبل الميلاد. ويقول تيري ايفانز الاستاذ بجامعة كيمبردج ان سجلات دورة الفيضان السنوي نقشت على عمود حجري كبير في عصر الاسرة الاولى وانه "لسوء الحظ" عثر على قطع صغيرة فقط من ذلك العمود الحجري وأكبرها "حجر باليرمو" الموجودة حاليا في متحف باليرمو. ويربط بين الجفاف وتدهور أنظمة الحكم في مصر القديمة بما يمنح النهر أهمية استرتيجية للبلاد.

فيقول ان مصر مرت بما يسميه عصر الظلام الاول مرجحا أن السبب هو عجز النيل عن الوفاء بفيضانه لمدة نحو 25 عاما في نهاية الاسرة السادسة "وانهيار الدولة القديمة" التي تلاها ما يطلق عليه المؤرخون عصر الانتقال الاول بداية من نحو عام 2181 قبل الميلاد. ويرى أن يوم ارتفاع منسوب النيل كان "أهم يوم في التقويم المصري" نظرا لاعتماد المصريين على مياه النهر.

ويصف روبرت أو كولينز الاستاذ بجامعة كاليفورنيا النيل بأنه "أحد عجائب الدنيا الطبيعية فهو أطول نهر يجري من الجنوب الى الشمال بطول 6825 كيلومترا... ويشمل حوضه 3100000 كيلومتر مربع من أراضي افريقيا" ويقترح سياسات وخيارات جديدة لمستقبل النهر. ويقول بيزازال كاباندا وباتريك كاهانجاير من وزارة تنمية المياه والمعادن في أوغندا ان مشروعات التنمية لكي تتكامل في دول النيل يجب أن تحقق أقصى عائد لجميع دول الحوض بالاعتراف بأن جميع الدول "شركاء متساوون" وان من حق كل دولة استخدام مياه النيل المارة في أراضيها بدون الحاق ضرر بالشركاء الاخرين.

ويضيفان أن التنمية في دول حوض النيل يجب أن تستهدف تحقيق أقصى قدر من المنافع لاكبر عدد من الدول المتشاطئة وهو ما يحدده زيودي بيت المدير العام لهيئة الدراسات لتنمية اثيوبيا ورئيس وكالة حماية البيئة في اثيوبيا بالقول ان الاستخدام الامثل لمياه النيل هو توزيع الانصبة بطريقة تكفل الرخاء لكل دولة في حدود حصتها بحيث لا تقلل من فرص الرخاء لدول الحوض الثماني.

ويرى بيت أن "على المتميزين انصاف المتضررين بالتعويض. فالمستفيدون ينبغي تحديدهم بوضوح وكذلك المتضررون كما يجب تقييم التعويضات والفرص الضائعة التي لحقت بالمتضررين" الا أنه لم يحدد من المستفيد ومن المتضرر.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 386


خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)