السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016 نسخة الجوال راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع
وظائف الأجيال | وظائف مدنية - عسكرية -  شركات - سبق وظائف

جديد الأخبار


الأخبار
الأخبار الاجتماعية
ضيوف الرحمن ينفرون من عرفات إلى مزدلفة


377
0
0
 
9 ذو الحجة 1432 09:31 PM
صحيفة الأجيال - واس : بدأ حجاج بيت الله الحرام بعد غروب شمس هذا اليوم التاسع من شهر ذي الحجة الجاري بالتوجه إلى مشعر الله الحرام مزدلفة ، بعد أن من الله عليهم بالوقوف على صعيد عرفات ، وقضاء ركن الحج الأعظم ، في يوم تعددت فيه ألوان الحجيج ، وتنوعت جنسياتهم ، واختلفت لغاتهم وألسنتهم ؛ غير أن قلوبهم توحدت مجتمعة على هدف واحد هو توحيد الله وابتغاء مرضاته وعفوه ومغفرته . ويؤدي ضيوف الرحمن عقب وصولهم إلى مزدلفة صلاتي المغرب والعشاء جمع تأخير اقتداء بسنة المصطفى صلى الله علية وسلم ، ويلتقطوا بعدها الجمار ، ويبيتون هذه الليلة في مزدلفة ، ثم يتوجهون إلى منى بعد صلاة فجر يوم غد عيد الأضحى لرمي جمرة العقبة ونحر الهدي .

وتعد النفرة من عرفات إلى مزدلفة المرحلة الثالثة من مراحل تنقلات حجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة لآداء مناسك حجهم . وشهدت الطرق الفسيحة التي سلكها حجاج بيت الله الحرام في طريقهم الى مزدلفة انتشار رجال المرور والأمن والحرس الوطني والكشافة لمساعدة الحجاج وتسهيل حركتهم . وتابعت بعثة وكالة الأنباء السعودية في المشاعر المقدسة تحركات قوافل حجاج بيت الله الحرام التي اتسمت بالإنسيابية ولله الحمد باستخدام قطار المشاعر والحافلات ، في حين سلك المشاة من الحجاج المسارات التي خصصت لهم المزودة بجميع احتياجاتهم . وشوهدت الطائرات العمودية تحلق فوق الطرق المؤدية إلى مزدلفة وتتابع الطائرات حركة سير مركبات الحجيج والمشاة في نفرتهم إلى مزدلفة لتزويد الأجهزة المختصة بحالة ضيوف الرحمن حتى يتسنى تقديم المساعدة والإرشاد لمن يحتاج إلى ذلك . ووفرت الجهات المعنية بشئون الحج خدماتها لضيوف الرحمن من المياه والكهرباء والمواد التموينية كما انتشرت المستشفيات الحديثة ومراكز الرعاية الصحية لخدمتهم والعمل على رعايتهم صحيا .

ولمس الحجاج في هذا اليوم العظيم جهود رجال مخلصين عملوا ليلا ونهارا لخدمتهم وتوفير جميع ما يحتاجون إليه أمنا ورفاهية واستقرارا متميزا عبر وسائل نقل حديثة مجهزة بما يريحهم وهم يؤدون مناسك حجهم . كما ارتبط الحاج في هذا اليوم بأهله وذويه أينما كانوا عبر وسائل الاتصالات الحديثة التي تسابقت على تقديمها لهم شركات الاتصالات الثلاث الاتصالات السعودية واتحاد اتصالات وشركة زين كما وجد العناية على مختلف الطرق والجسور والأنفاق .

وكان حجاج بيت الله الحرام قضوا هذا اليوم على صعيد عرفات ملبين متوجهين إلى الله بقلوب خاشعة متضرعة إلى الباري عز وجل أن يغفر ذنوبهم ويتقبل منهم حجهم وصالح أعمالهم . وأدوا صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا واستمعوا إلى خطبة عرفة التي ألقاها في مسجد نمرة سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله ال الشيخ مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والافتاء.
أمير مكة يؤكد عدم تسجيل أي حوادث مؤثرة خلال عملية التصعيد

أكد الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية أن عملية توافد الحجاج إلى منى وتصعيدهم إلى عرفات كانت بمنتهى اليسر والسهولة , مؤكدا أن جميع التقارير التي وصلت مطمئنة ولله الحمد .

وقال سموه في تصريح للتلفزيون السعودي اليوم :" الحمد لله كل الأمور طيبة وكل التقارير تشير إلى أن الحالة الصحية جيده ، والحالة الأمنية كذلك ، وكل الأمور سارت وفق ماخطط لها وأنجزت إنجازا حسناً " , مبينا أن اختيار شعار " الحج عبادة وسلوك حضاري " تم بدقة" . وأضاف " نحن متأكدون من سلامة هذا الشعار ولله الحمد ، نحن نعلم أن كل هؤلاء الحجاج الذين يأتون من بلادهم ويتحملون مشاق السفر ويصلون إلى هذه الأرض المباركة لأداء فريضة الحج يأتون للعبادة أولا وقبل كل شيئ ، هناك مختلف الثقافات ومختلف العادات والتقاليد ولكن عندما يصلون إلى هذه الأرض , الثقافة تكون واحدة والتقاليد واحدة والأهداف واحدة وهي العبادة ".

وبين سموه أن هذا السلوك هو أعلى وأرقى سلوك حضاري يعرفه الأنسان منذ بداية الخليقة ومنذ أن فرض الله سبحانه الحج على المسلمين , وقال " هنا تجتمع الأفكار كلها وتجتمع النوايا الحسنة والأخوة الإسلامية والصداقة والعون والمساعده لكل من يحتاجها والتأخي والتظافر والتسامح وهذا منذ أن نزل الكتاب على محمد صلى الله عليه وسلم ومنذ الحج الأول في الاسلام ، فالحمدلله على ذلك فنحن نتوقع وننتظر من جميع المسلمين الذي يأتون إلى هذه الأرض أن يتمتعوا بهذا السلوك والنوايا وأن يخلصوا توجههم إلى الله سبحانه تعالى ولعبادته " .

وأضاف " العبادة في الإسلام فيها الرفق والرحمة والتعاون والتضافر وهذا ما نطلبه منكم ، وكذلك احترام الأنظمة لأنه يسهل جميع الإجراءات ويستفيد الحاج من جميع هذه المشاريع التي تؤمنها المملكة لراحة الحجاج ، لهذا اخترنا هذا الشعار " .

وفي سؤال عن الشعار وهل استطاع أن يقلص كلمة سلوك حضاري من ظاهرة الافتراش , قال سموه :" ظاهرة الافتراش حقيقة أهم سلبية الآن موجودة في الحج وهي تسبب سلبيات أخرى ، مشكلة الأفتراش له عدة أسباب منها الحج بدون ترخيص وتسلل كثير من المقيمين ومن غيرهم من سعوديين للحج ، هناك اعتقاد عند بعض المسلمين في داخل المملكة ومن المقيمين منها أنه يجب عليهم الحج كل عام وهذا اعتقاد خاطئ لأن الحج هو مرة في العمر وليس كل سنة ، هناك في بعض الأحيان رغبة في مخالفة الأنظمة بعضهم يعتبر أنه بمجرد تخطي الحواجز والالتفاف حول النقاط الموجودة لمواصلة الحجيج في هذه المزايا يتباهون بها ، نرغب ونأمل تغيير هذه الثقافة وأن يتمتع الإنسان المسلم بالانضباط الذي لا يتأتى إلا بالايمان , إن الحج سلوك حضاري وليس شطارة وحيله أو كسر للأنظمة ، هذه تحتاج إلى جهد كبير وسنوات عديدة قادمة " .

وبين سمو الأمير خالد الفيصل أن ظاهرة الافتراش تتقلص كل عام ولكن بصورة قليلة وليست بالتي نرغبها , مؤملا أن يتم التحكم في السنوات القادمة في المناطق للمشاعر المقدسة تحكما أكبر , مشيدا بدور رجال الأمن الذين يقومون بهذه المهمة الكبيرة في التحكم بالمنافذ وما يأدونه من عمل كبير وجبار ولكنه يحتاج لإجراءات أخرى للتحكم بهذه المنافذ حتى لا يجد المتشاطر والمتذاكي الوسيلة والطريقة التي يتحايل فيها على المراكز الموجودة .

وأكد سموه نجاح حملة لا حج إلا بتصريح وقال :" لا حج بدون تصريح أتت بثمارها وهناك كثير الذين حاولوا الحج بدون تصريح في العام الماضي وهذا العام أعيدوا من حيث أتوا ولكنها لا تكفي ، لابد من التحكم كامل وسيطرة كاملة على جميع منافذ المشاعر المقدسة فلن تنجح الخطة " , مرتئيا عدم الحاجة للحملات باهظة التكلفة , والفنادق الفخمة في المشاعر المقدسة , مشيرا إلى توفر حملات ذات تكلفة ميسرة لمن أراد الحج , حيث قرر هذا العام أن تكون أقل تكلفة 1200 ريال وهي ليست بتكلفة عالية , مفيدا أن من أراد أن يدفع أكثر سوف يجد من يلبي طلبه ولكن لاضرورة لأن تكون هذه الرحلة الإيمانية رحلة صرف , وأن تكون رحلة إيمانية وعبادة ، وأن يراعي المقتدر مشاعر غير المقتدر.

وبين سموه أن كل المشاكل والملاحظات التي تحدث أثناء الحج تراجع وتعرض على لجنة الحج المركزية بعد الحج مباشرة وكل السلبيات تدرس خلال العام لتلافيها في الحج القادم , لافتا النظر إلى عمل دول إسلامية على التوعيه , وحجاجها منضبطون انضباط جميل جدا ومنضمون , ولكن حجاج من دول إسلامية أخرى يحتاجون إلى الكثير من التثقيف التوعوي لأمور الحج , حاثا تلك الدول باتخاذ هذه الإجراءات قبل بدء الرحلة الإيمانية , مؤكدا تطبيق لائحة عقوبات صارمة كل عام للحملات الداخلية المخالفة ولا يكون فيها تساهل .

وعن المشاريع المستقبلية في المشاعر المقدسة قال سمو أمير منطقة مكة المكرمة :" كما تعلم جميع الوزارات لها مشاريع في المشاعر المقدسة وفي مكة وكلها مستمرة ولله الحمد وسوف تستمر في الأعوام القادمة ولكن ماهو جديد في هذا العام هو موافقة خادم الحرمين على المشروع الكبير وهو "مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لإعمار مكة والمشاعر المقدسة " ، ويشمل دراسة كاملة لتطوير المشاريع في المشاعر المقدسة وفي مكة المكرمة سوف يشمل الحركة والنقل وفتح شوارع جديدة واستخدام وسائل جديدة للنقل في مكة المكرمة وتعزيز الوسائل الجديدة بالمشاعر المقدسة سوف يشمل توسعة الشوارع والمنافذ والمداخل من خارج مكة إلى الحرم والدخول والخروج من الحرم وكذلك من وإلى مكة " .

واضاف " مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لإعمار مكة والمشاعر المقدسة كبير جدا وله شقان ، الأول هو الشق المعماري وفتح شوارع وكذلك سوف يزيل بعض الأحياء العشوائية في مكة المكرمة وتغييرها إن شاء الله إلى الأفضل وتطويرها وسوف تستخدم القطارات الحديثة و وسائل الاتصالات الحدثية , والشق الثاني جعل مكة مدينة ذكية بحيث تكون التقنية هي الأساس في كل المشاريع والخدمات وأن ترتقي لمستوى الخدمات التي تقدم للحاج في مكة المكرمة أو في المشاعر المقدسة ، بحيث تصبح هذه الرحلة الإيمانية مريحة وميسرة ومسهلة ومستواها الحضاري راقيا منذ وصول الحاج إلى مطار الملك عبدالعزيز في جدة حتى يعود إلى بلاده إن شاء الله ، هذا المشروع سوف يغير وجه مكة المكرمة وكذلك المشاعر المقدسة ".

وفي ختام تصريحه سأل الله سبحانة وتعالى أن يتقبل من الحجاج وأن يجعل حجهم مبرورا وسعيهم مشكورا وأن يغفر ذنبهم , وأن تكون هذه الرحلة الإيمانية سعيدة وميسرة ومسهلة لهم , وأن يعودوا معززين مكرمين كما استقبلوا . ووجه سموه رسالة لأبناء مكة المكرمة , ودعاهم إلى التكاتف وبذل الجهد لكل مافيه راحة ضيوف الرحمن وقال " أما المواطن وخصوصا أبناء مكة المكرمة لقد شرفكم الله سبحانه وتعالى بأن جعلكم بهذه البقعة المباركة بجوار بيته العتيق وشرفكم لخدمة ضيوف الرحمن فأرجو أن نكون جميعا أكفاء على المستوى الذي يليق أمام الخالق بأن نقدم كل ما نستطيع من خدمة ومساعدة ومن رعاية لضيوف الرحمن حتى نكسب الأجر من الله, وأن نكون عند مستوى تطلعات القيادة وما بذله خادم الحرمين الشريفين من أعمال كبيرة جدا لخدمة الحجاج ولتطوير المشاعر ومكة المكرمة وما يقوم به سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا من متابعة يومية للمشاريع ولكل الجهات الحكومية وغير الحكومية بصفة مباشرة ومستمرة وحرصه على الإرتقاء بمستوى الخدمات ".
الدفاع المدني: التصعيد إلى منى اكتمل بنجاح

أعلن مدير عام الدفاع المدني الفريق سعد بن عبدالله التويجري نجاح خطة تدابير الدفاع المدني خلال تصعيد حجاج بيت الله الحرام إلى مشعر عرفات وعدم تسجيل أي حوادث مؤثرة في جميع مسارات صعود الحجاج من العاصمة المقدسة ومشعر منى إلى عرفات.

وأوضح أن فرق ووحدات الدفاع المدني التي رافقت عملية تفويج الحجيج لم تسجل أي حالات أو مخاطر تهدد سلامة جموع الحجيج, مؤكداً أن قوات الدفاع المدني بعرفات نفذت بنجاح خطة انتشارها لمواجهة المخاطر الافتراضية خلال وقوف الحجاج بعرفة, ونفرتهم منه باتجاه مشعر مزدلفة, وإجراء أعمال المسح الوقائي لجميع المخيمات والمنشآت الحكومية والتأكد من فاعلية شبكات الإطفاء, وإزالة أي عوائق أو مخالفات تهدد سلامة الحجيج في يوم الحج الأكبر.
جموع الحجيج يؤدون صلاة الظهر والعصر في صعيد عرفات الطاهر

وتوافدت جموع من حجاج بيت الله الحرام منذ وقت مبكر اليوم إلى مسجد نمرة لأداء صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا اقتداء بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم والاستماع لخطبة عرفة. وامتلأت جنبات المسجد بضيوف الرحمن.

image

وتقدم المصلين الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية فيما أم المصلين مفتى عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ بعد أن ألقى خطبة عرفة - قبل الصلاة - التي استهلها بحمد الله والثناء عليه على ما أفاء به من نعم ومنها الاجتماع العظيم على صعيد عرفات الطاهر.

image

وكانت جموع حجاج بيت الله الحرام قد استقرت على صعيد عرفات بعد توجههم إليها صباح اليوم التاسع من شهر ذي الحجة الجاري ليؤدوا الركن الأعظم من مناسك الحج ويشهدوا يوم الوقفة الكبرى في مواكب إيمانية يغمرها الخشوع والسكينة ملبين متضرعين داعين الله عز وجل أن يمن عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار في هذا اليوم المبارك.

ودعا في خطبته المسلمين إلى تقوى الله عز وجل حق التقوى ومراقبته في السر والنجوى قال الله تعالى "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون". وقال : أمه الإسلام بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق بشيراً ونذيراً برسالتة إلى جميع الخلق ليُخرج الناس من ظلمات الكفر والضلال إلى نور التوحيد والإيمان ومن ظلمات الجهل إلى نور العلم والرشاد ومن عبادة النفس والشيطان إلى عبادة الملك الديان ومن النزوات الشهوانية إلى سمو الأخلاق الإسلامية ومن طغيان العقل والهوى إلى ضفاف الشرع ووحي السماء ومن التعلق بالدنيا الفانية إلى التعلق بالدار الباقية في النعيم بالدرجات العلى".

وبين أن الله عز وجل شرع دين الإسلام ليكون منهج حياة للبشرية يسير وفق أحكامه وتعليماته فلا شأن من شؤون الدنيا إلا وللإسلام فيه حكم وبيان ليحقق الغاية التي من أجلها خلقوا قال تعالى "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" ولتستقيم حياتهم كلها عقيدة وعبادة وسلوكاً وأحوال شخصية ومعاملات وأخلاق وسيادة وتعليم قال الحق عز وجل "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين".

وأوضح المفتي أن الإسلام قد رسم هذا المنهج بأعظم بيان وأقوم أدلة وأوضح معالم قال الله تعالى "وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون" بين لهم عقائدهم في الإيمان بالله وإخلاص التوحيد له وفرض كل العبادة له جل وعلا وبين لهم أسماء الله وصفاته بأن تنسب لله الأسماء والصفات وما يليق بجلال الله قال الله تعالى "ليس كمثله شيء وهو السميع البصير" مشيرا إلى الإيمان بكتب الله التي أنزلها على أنبيائه ومنها التورات والأنجيل والقرآن والزبور.

ودعا للإيمان برسل الله الذين اصطفاهم الله لهداية البشرية جميعا وقال : لا نفرق بينهم وهم متفاوتون بالفضل وأفضلهم سيدهم وخاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم مشيراً إلى أن الإيمان به إيمان بجميع الرسل والكفر به كفر بجميع الرسل قال تعالى "آمن الرسول بما انزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله".

وأكد المفتي على الإيمان بقضاء الله وقدره وأن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن وأن كل ما يجري فهو بإرادة الله الكونية موافق لما سطر في اللوح المحفوظ وما كان في الأجل لا يكون شيء من ذلك لا في شؤون الكون ولا في أحداث البشر. وقال : إن الله أعطى العبد إرادة واختيارا في الأسباب يختار فيها ما يشاء فإن اختار الخير جزي به وإن اختار غير ذلك عوقب عليه قال تعالى "فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره" و "قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها".

وزاد "ويؤمن العبد بأنه لن يكون دائماً في هذه الدنيا بل سيرحل عنها إذا جاءه القضاء فإما نعيم وإما عذاب وبعد ذلك البعث والنشور وميزان الأعمال وعند ذلك ينال المؤمنون فضل الله في درجات النعيم وينال غيرهم من الكفار عذاب الجحيم قال تعالى "وأزلفت الجنة للمتقين وبرزت الجحيم للغاوين". وبين أن الله بين للعباد طريقة ما يقربهم إليه ويوثق صلتهم به فشرع لهم نواحي متعددة من بينها الصلاة والزكاة والصوم والحج وغير ذلك ليكون العبد دائم الصلة بربه ليحقق سمو الروحية وحياة كريمة وتزكية للنفس وسعادة في الآخرة.

وأكد المفتي أن الإسلام أوضح للأمة الفوائد التي تقوم على الأسرة كونها الخلية الأولى لبناء المجتمع وبين لهم الاقتران بين الزوجين بالزواج المشروع وما لكل من الزوجين من واجب وما عليه من حق ودعاهم إلى تربية الأولاد تربية إيمانية لإنشاء جيل صالح في نفسه نافع لأمته أفراده لبنات صالحة لبناء مجتمع صالح وبين حقوق الآباء من البر والإحسان قال تعالى "واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا" وحق الأبناء في التربية والتوجيه قال تعالى" يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا" وبين حق الرحم في الصلة والمودة لتكون الأسرة قوية متماسكة بعيدة عن التمزق والتشتت.

وأبرز الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ما أوضحه الإسلام للمجتمع من فؤاد العلاقة الاجتماعية وأنه أقامها على الإيمان والأخوة الإيمانية قال تعالى "إنما المؤمنون إخوة" داعيا المؤمنين للتناصر والتعاون بينهم قال صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر) وحثهم على أن يحفظ كل منهم كرامة أخيه ويبتعد عن إهانته والسعي لمساعدته (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه).

وقال مفتى عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء مخاطبا المسلمين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من كان بحاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة في الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة.

وبين أن ديننا الإسلامي بيّن هدي التعاون التجاري والمالي كعقد من العقود المباحة أو المحرمة حيث أباح البيع وحرم الربا وأمر بالوفاء بالعقود وأداء الأمانة والصدق في البيع والشراء والبعد عن التدنيس والغش والجهالة والغضب بل بين الحلال والحرام فأباح الطيبات مما يؤكل ويشرب وحرم الميتة ولحم الخنزير والمسكرات والمخدرات وكل ما يهدد صحة الإنسان.

وأضاف : أرشدنا ديننا الإسلامي إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الآداب و إلى محاسن الأخلاق في الصدق والإخلاص والبر والإحسان والعدل والصبر والحلم والكرم والجود وحرم عليهم الخصال الذميمة من الغيبة والنميمة والسخرية والاستهزاء وقذف المسلمين وحرم عليهم الفواحش صغيرها وكبيرها وحرم عليهم الفواحش صغيرها وكبيرها وكل ما يقرب إليها وحرم الزنا وما يقرب إليه من خلوة بلا محرم أو سفر بلا محرم أو علاقة تخالف الشرع كما حرم عليهم السرقة والقتل والعدوان والظلم على الناس في دمائهم وأموالهم وأعراضهم قال الله تعالى "قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن".

وبين في خطبته أن الله عز وجل شرع لنا عقوبات شرعية لمن سلك طريق الإجرام وانتهاك الحدود والمحرمات ليكون رادعا وليكون عقوبة لمن وقع فيها وعظة لمن لم يقع فيها وشرع الله سبحانه وتعالى الحرابة في القتل والعدوان قال الله تعالى "ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون" شرع الله قتل المحصن وغير المحصن وحد القتل وحد القذف وحد الطغاة والمفسدين وأرسى العدل والإنصاف في استيفاء الحقوق وإعطاء كل ذي حق حقه قال الله عز وجل "ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله".

مشيرا إلى أن الدين الإسلامي بين لهم أن الولاية بين المسلمين قائمة على الحقوق الإسلامية لا على الوطنية والقبيلة والجنس وبين لهم حقوق الحاكم على رعيته بوجوب طاعة ولي الأمر فيما أمر وفيما نهى ما لم يأمر بمعصية أو ينهي عن خير وحثهم على عدم منازعة الحاكم وأرشدهم إلى الوقوف معه في كل الشدائد والتعاون معه فيما يحفظ الأمة ومكاسبها وحث الحاكم على العدل في رعيته وتحقيق الحياة الكريمة لهم والإحسان والعدل بينهم وعدم ظلمهم وعدم المحاباة بينهم كما حث مجتمع المسلمين على التعاون والتآلف قال الله عز وجل "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا".

وأكد سماحته أن المجتمع الذي أقامه الإسلام على منهج رباني يميزه عن كل مجتمع لا يدين بالإسلام يختص بشيوع الأمن فيه وذلك لوجود رادع إيماني للمسلم يردعه عن الجريمة , لأن دين الإسلام يوجب على أتباعه احترام الدماء والأموال والأعراض ، أما القوانين البشرية فإنها وإن قويت فلا تقوى على كل جريمة . وأبرز سماحة المفتي جوانبا من خصائص الشريعة الإسلامية في حفظ الحقوق العامة مثل البر والإحسان وحقوق الأقارب والصلة والمودة وحق الكبير في الإكرام والاحترام , والصغير واليتيم بالشفقة والحنان ، وحق المرأة في الإكرام ، وحق غير المسلمين من معاهدين , قال تعالى " ولا يجرمنكم شنأن قوم على ألا تعدلوا " .

وقال سماحته : مجتمع إسلامي أذان وصلاة وزكاة وحج وأخلاق إسلامية يقدمها المسلم في حياته كلها ، فمن خصائص هذه الشريعة أنها مجتمع أخلاقي يربط جميع أفراده برابطة الإيمان ، فقد آخى الإسلام بين المسلمين بجميع الألوان والأجناس والقبائل ، قال تعالى " إنما المؤمنون أخوة " , ومن خصائصه أن الكرامة فيه هي للتقوى ، قال تعالى " إن أكرمكم عند الله أتقاكم " ، لا لجاه ومال ومنصب ولكن بالتقوى يدعى ويسعد الإنسان . وأكد سماحة المفتي أن من خصائص الشريعة الإسلامية الإلتحام بين الراعي والرعية ، وقال : الراعي يسعى لتفقد رعيته وحل مشاكلهم , والرعية بمحبة راعيهم والدعاء له ، وهكذا يريد الإسلام من المجتمع المسلم ، مشيراً إلى تكاتف المجتمع المسلم بجميع مؤسساته كاملة الشرعية والتعليمية والثقافية والإقتصادية والقضائية والأمنية ، فالجميع في حمى الدين والحفاظ على هويته ومنعه من التميع والتغريب .

وشدد سماحته على أن الدين الإسلامي يختص بأنه مجتمع رباني , كون الإسلام ينظم شؤونه العامة ، وحياة المجتمع مرتبطة بالدين لا بأهواء الناس ، مفيداً أن القيم والأخلاق المعنوية مقدمة على المصالح المادية , فالمصالح المادية لا بد أن توافق قواعد الشريعة . وقال : من خصائص هذا الدين أنه لا يفرق بين الجنسين فالمسلم يصوم ويصلي ويحج ويذكر الله سواء في مسكنه أو في مزرعته أو مصنعه , فالدين معه في كل شؤون الحياة ، والدين يدعوه إلى ذلك كي يكون مؤمناً صالحاً ، فهو قائم بما طلب منه ، وهكذا المسلم ، إنه مجتمع مدني وديني في آن واحد .

وبين سماحة المفتي أن مميزات المجتمع المسلم تقود إلى مجتمع سعيد و تتكامل إذا أدى كل فرد منا مسؤوليته الاجتماعية وأمانته الوظيفية ، فالمعلم يعلم تلاميذه ويغرس فيهم حب الخير والطريقة المستقيمة ، و دعاة الخير فيفتون الناس في أمور دينهم ويحلون قضاياهم ويجيبون عن مشاكلهم بما في الكتاب والسنة وقواعد الشرع العامة , والدعاة إلى الله يدعون الناس إلى البر والتقوى وينهون عن المنكر ويأمرون بالمعروف , ورجال الحسبة دورهم إصلاح المجتمع وإصلاح الأخطاء والأخذ بيد المخطئ وتوجيهه بحكمة وموعظة حسنة وطريقة سليمة إقناعاً له بأن هذه أخطاء وضرر . وزاد سماحته " وأصحاب الأموال ينفقون ما فيه صلاح للأمة ويوظفون أموالهم بما يسعدهم في حاضرهم ومستقبلهم ، ورجال الاقتصاد مهمتهم تحسين النهوض الاقتصادي وإبعاده عن الربا والنهوض به علمياً وصناعياً وزراعيا ، ورجال السياسة يديرون المجتمع المسلم ليكون أقرب للصلاح والحق ويقيمون علاقات خارجية ودية وتعاون فيما يصلح الأمة ويبعد عنها البلاء ، ورجال الأمن يقومون بواجبهم بحفظ الأمن والأخذ على يد المجرمين والمفسدين وحماية الحدود ، ورجال القضاء يقيمون العدل والإنصاف ورد الحقوق لأهلها ، والمنفذون لأمور الدولة ما يضعون قرارات إلا تكون مناسبة وتوافق شرع الله وتعاليم الإسلام ، والموظفون في الإدارات الحكومية يؤكدون على صدق الأمانة مع البعد عن المنة والرشوة ، والدبلوماسي المسلم يقوم بتمثيل حقيقي لموقف بلاده ويحمل رسالة صادقة عن أمته ودينه ويتحلي بالأخلاق الفاضلة ويدافع عن قضايا دينه . وأشار سماحته إلى ما يمر به العالم الإسلامي اليوم من مراحل هي أخطر ما يكون في حياته حيث يواجهه ظروفاً وتحديات صعبة ويعاني من انقسام بين أبنائه ونزاع بينهم وهجوم شرس من أعدائه وتدخل سافر في شؤونه . وقال : ما يحزن المسلم هو ما يشاهده من هذه الفوضى والبلاء الذي أدى إلى انعدام الأمن واختلاف النظام والحياة اليومية ومصالح الأمة ، وما حصل من تبديد الأموال ونهب للممتلكات وسفك للدماء البريئة ، حتى ترك بعض المسلمين ديارهم فراراً من تلك الفتن والمصائب ، إن ما يقض مضاجع العبد المسلم الذي يحمل شفقة على أمته ورحمة بهذه الدماء التي تسفك بغير حق ، ولنا في هذه الأحداث الأليمة المحزنة وقفات لنتذكر ما حصل للخروج من هذه الأزمات والتحديات .

وقال سماحة مفتي عام المملكة في خطبته : التحديات عظيمة ، ولا يخفى على المسلم أن الأمة المسلمة تمسكها بكتاب ربها وسنه نبيها صلى الله عليه وسلم ، فكلما تمسكت بدين ربها كانت قوية عزيزة ، ويحسب لها حسابها ، وكلما تخلت عن دينها كلما ضر بشأنها وانقسم أبناؤها وتكاثر أعداؤها .

وأشار أن الإسلام يرفض التخريب والإرهاب والغلو والإخلال بالأمن وسفك الدماء ويغرس الانتماء ، مؤكدا أن الدين الإسلامي هو دين الحق حاجات الأمة ، وتحديد مطالب أبنائها في وجود مجتمع تسوده العدالة وتتكاثر ظروف الحياة الكريمة بتحقيق العدالة وحفظ الحقوق . ودعا سماحته المسلمين جميعا أن يتقوا الله في أنفسهم ويسعوا في حل مشكلاتهم من غير تدخل من أعدائهم ، وحذرهم من ميل الطائفية ، قائلا : على علماء الأمة أن يقوموا بواجبهم المأمول ، حرصا على حماية المجتمع المسلم وتقديم برامج واقعيه لحل مشكلاتهم وتجنب الفتن والمصائب .

وأهاب سماحته بقادة الشعوب الإسلامية أن يعملوا على إقامة العدل ويحاربوا الفساد وقال : أيها المسلمون ، على قاده الشعوب الإسلامية أن يعملوا على إقامة العدل ومحاربة الفساد ، وجعل أولوياته مصالح الشعوب ، وعلى الرعية أن يلتفوا حول قادتهم ويسعوا إلى حل المشكلات بالطرق السلمية بعيداً عن الفوضى وسفك الدماء . وأضاف " أن من واقع هذا البلد الطيب المبارك ما نرى من اهتمام ولاة أمره بالشعب في سبيل راحتهم وسلامتهم ، وتجنيبها الفتن ، وقال : دليل ذلك ما نشاهده من التحام الرعية مع رعيتهم والعلاقة الأخوية بين الراعي والرعية ، وأثر ذلك من أمن واستقرار البلاد ، لنعلم أن هذا هو نموذج الحق ، ويجب أن تتجه إليه الدول التي تعاني من الفوضى .

وتحدث سماحةالمفتي عن دور وسائل الإعلام المعادي لأمه الإسلام الذي يرمي إلى إضعاف العقيدة والإيمان في قلوب الناشئة وإضعاف شخصياتهم . وقال : لقد ترك هذا الغزو الإعلامي أثره السيئ على الشباب والناشئة فأضعف الشخصية . وطالب سماحته المسلمين أن يقابلوا الغزو الإعلامي الشرس على الأمة الإسلامية بعمل منظم يتمثل في أحد جوانبه بإنشاء قنوات إسلامية تشرف عليها طواقم إعلامية تجمع بين التأصيل الشرعي والخبرة الإعلامية ، لتكون منارة عدل وصوت حق إلى العالم أجمع .

وقال مخاطبا المسلمين : الواجب على المسلمين أن يحافظ على هويته المسلمة والثبات على مبادئهم ومسلماتهم عقيدة وشريعة وأخلاقا مما أنزل في الكتاب والسنة عليه فهو يتعلق بالعقيد أو بالعبادة أو بالشريعة أو بالحلال والحرام أو شأن المرأة أو بالأخلاق والقيم ، يجب أن نحافظ على هذه محافظة عظيمة وأن لا نتنازل عنها تحت أي ظرف من الظروف،. وأضاف " أيها المسلم : إن الإسلام بصورته الناصعة وشموليته التي كان عليها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي سار عليها من بعدهم، هذه السلفية لها في الإسلام معالم، فمن معالمها الاعتدال القويم والصراط المستقيم، ومن معالمه أن الكتاب والسنة مصدر التشريع والعلم والمعرفة وأن السلفية تستقي من الكتاب والسنة وتأويلهما ويوافق العقل البشري، ومن معاني السلفية الصالحة لا تعصم بشرا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن معالم السلفية أيضاً أن القرآن والتوحيد هما أهم الأمور، فالدعوة إليه من أكثر الواجبات لأجله خلق الله الخلق، ولأجله أنزل الكتب وأرسل الرسل، فليس عند السلفيين خزعبلات وخرافات وتعلق بالأضرحة والشياطين والسحرة.

وبين سماحته أن من معاني السلفية الصالحة اعتماد الصحابة للنصوص الصحيحة وأخذهم ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مع سلامة معتقدهم واستقامتهم . وقال : أيها المسلم من معاني السلفية أيضاً أن الإسلام منظومة متكاملة عقيدة وعبادة وتشريعاً وقيماً وأخلاقاً سياسية وإقتصادية وأخلاقية وإجتماعية، فالسلفية حركة متجددة، فمن زعم أن السلفية جامدة لا تصلح للحياة؟! ، وخير دليل على ذلك الملك عبدالعزيز - غفر الله له - لما أقام الدولة الإسلامية الجديدة على كتاب الله وسنة رسولة صلى الله عليه وسلم امتدادا للدعوة الإسلامية الصالحة التي قام بها الإمامان محمد بن عبدالوهاب ومحمد بن سعود - رحمهما الله -، أقاما هذه الدولة وأرسيا قواعدها وفق الكتاب والسنة وعلى مبادئ ناصعة وعلى نهج سلفي صالح، الأمن يعمها والاستقرار والطمأنينة مع الأخذ بمستجدات العصر وتطوراتة في كل المجالات حتى أصبحت الدولة دولة يشار لها بالبنان مع تقدمها والرقي مع التحرر والتمسك بهذه العقيدة السلفية الصالحة .

أيها المسلمون : إن هناك دعوات تجري في بعض الدول الإسلامية تنادي بالحرية بالعدالة والمساواة بدعوى تحت مظلة ديمقراطية، نقول لهؤلاء إن الإسلام سبق تلك المبادئ كلها من أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمن، ولو طبقناها في أرض الواقع في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين، ولكن مفهومها بالإسلام وليس مفهومها بالنظم البشرية، فالحرية في الإسلام تحرير العبد من عبادة البشر ومن عبادة الشيطان والقبور ومن اتباع الشهوات إلى أن يكون عبد صالح، فالإسلام لا يساوي بين الحق والباطل ولا الظلال والفساد والخير والشر ويحرم السفور والتبرج والعري والإباحية، الإسلام يدعو إلى العدالة والإسلام جاء به القرآن، " إن الله يأمر بالعدل والإحسان"، والعدل في الإسلام واسع..وتعامله مع نفسه والعدل في الإسلام لن يتحقق إلا بتطبيق شرع الله وتطبيق حدوده في القليل والكثير.

وقال سماحة مفتي عام المملكة : لابد للمسلم أن يتأمل حقيقة دينه وأن يعلم أن هذا الدين شامل , وأن علاقة العبد مع ربه وتعامله مع نفسه وتعامله مع مجتمعه والعدل في الإسلام لا يتحقق إلا بتطبيق شرع الله وتطبيق حدوده في القليل والكثير ، ولابد للمسلم أن يتأمل حقيقة دينه وأن يعلم أن هذا الدين كامل حيث ساوى بين البشر كلهم , قال تعالى " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى " , وقال صلى الله عليه وسلم " الناس من آدم وآدم من تراب " .

وأكد سماحته أن الإسلام ساوى بين البشر وبين الذكر والأنثى في الكرامة الإنسانية والحياة الكريمة والتكاليف الشرعية والعقوبات الأخروية , إلا أن هناك لكل من الرجل والمرأة خصوصية في بعض الأحكام مع مراعاة الظاهر الخلقي والاجتماعي والنفسي , وقد حفظ للمرأة مصلحتها وحماها من ظلم الجاهلية , داعياً المسلمين للاعتزاز والثقة بدينهم والتمسك به كونه جمع خيري الدنيا والآخرة وأغناهم عما سواه من أنظمة البشر . وأهاب سماحة المفتي بالمسلمين أن يتقوا الله في أنفسهم وأن يحذروا مكائد أعدائهم المندسين بينهم الذين يريدون قتلهم وإشعال فتيل العداوة بينهم وبين قادتهم وأن يحترموا الدماء والأموال والأعراض وأن يجعلوا المصالح العليا فوق كل اعتبار وأن يتناسوا لأجلها أي خلاف فكري ورأي لأجل مجد الإسلام ، وأن يسعوا في حل مشاكلهم بالعقل والحكمة ولا يسفكوا الدماء ويدمروا الممتلكات .

وقال : أيها القادة اتقوا الله في شعوبكم وعالجوا قضاياهم الاجتماعية من الفقر والجهل والبطالة والحرمان , إياكم وإضعافهم , وإياكم أن ترعبوهم أو توجهوا الأسلحة التي اتخذتموها لعدوكم في وجوههم ، وإياكم أن تصرخوا في وجوههم عن طريق التقتيل والحرمان والتجويع لأجل إسكات كلمتهم ، فهذا أمر باطل لا يقره مسلم ، أمر باطل لا يقبله الله جل وعلا . ودعا سماحة المفتي ملاك القنوات الفضائية أن يتقوا الله في أنفسهم وأن يعلموا أن مسئوليتهم نحو دينهم ونحو مجتمعهم جسيمة , وأن يحرصوا على أن تكون قنواتهم جامعة للأمة محذرة لها من الاختلاف ، محذراً من تسخيرها لتشتيت الأمة والدعوة إلى الفوضى وسفك الدماء وتدمير الممتلكات .

وخاطب سماحته صناع القرار في المسائل الدولية قائلاً : لا يخفى عليكم أن خلاص المسلمين تمسكهم بدينهم وثباتهم عليه واعتزازهم به فكونوا على حذر أن نصل بأي سبيل في أي قانون يخالف شرع الله ؛ ألا يكون مؤذيا للأمة وأن لا يمارس عليها ضغوط لأجل قبول هذه الآراء التي تخالف دينها وعقيدتها ، ففي هذا أمور وفوائد ، أولاً احترام الأصول الإسلامية في الثبات على دينها ليتحقق السلم والأمان العالمي ، وثانياً اكتساب هذه الدول ثقة المسلمين والنظر إليها إيجابيا والتعامل معها فيما يسعد الأمة مع التحفظ على ما يخالف شرع الله .

وحث سماحة المفتي حجاج بيت الله الحرام على أداء هذه الشعيرة بصدق وإخلاص واتباع كتاب الله وهدي نبيه صلى الله عليه وسلم , مبرزا ما من الله به على المملكة من أمن واستقرار واتفاق بين الراعي والرعية , منوها بما قدمته حكومة خادم الحرمين الشريفين من خدمات وتسهيلات كتوسعة للحرمين والمشاعر . وقال :" إن هناك من بين الأمة من يريدون إفسادها , يريدون إفساد الحج والشغب والبلاء فكونوا عينا ساهرة ويدا واحدة وكونوا سدا منيعا أمام المفسدين " . وأكد أن الحج لم يأت للمهاترات والمساومات والشعارات الجاهلية والشخصية إنما جاء لعبادة الله جل وعلى والتقرب إليه وجمع الكلمة وتوحيد الصف ووعي الأمة المسلمة , وقال :" احذروا مكائد الأعداء، لم يأت في سنة الحج أن يكون منبرا سياسيا منبرا للمهاترات فكل هذا مما يمقته الإسلام فاتقوا الله في أنفسكم " .

وأضاف :" أشكروا الله على هذه النعمة وادعو لولاة هذا البلد بالتوفيق والسداد ، فكم بذلوا من إحسان وبذلوا من جهود وأمنوا السبل وبذلوا كل الخدمات في سبيل راحة حجاج بيت الله الحرام ، أنتم في يوم من أفضل الأيام - يوم عرفة - هذا اليوم العظيم الذى أكمل الله فيه الدين وأتم فيه النعمة ورضي الإسلام لنا دينا ، " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا " , هاهو يوم عرفة ، خير أيام الدعاء دعاء عرفه ،وخير ما قال النبيون من قبل يوم عرفة كما قال صلى الله عليه وسلم خير ما قلت أنا والنبيون يوم عرفة ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير ) ، هذا يوم ما رؤي الشيطان فيه أحقر ولا أصغر من يوم عرفه ،هذا يوم ينزل الله فيه إلى سمائه الدنيا فيباهي بأركان السماء ( أنظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا ضاحين أشهدكم أني قد غفرت لهم ) .

وشرح سماحة المفتي لحجاج بيت الله الحرام الواجب عليهم فعله وقال :" هذا يوم عظيم قفوا فيه إلى أن تغرب الشمس وكل عرفة موقف وتحروا حدودها وأعلامها , وتقربوا إلى الله بالذكر والدعاء , وصلوا بها الظهر والعصر جمعا وقصرا ، ثم انطلقوا منها بعد غروب الشمس إلى مزدلفة وصلوا بها المغرب والعشاء جمعا وقصرا متى ما وصلتم إليها وبيتوا بها ولكم الإنصراف في نصف الليل والأصل للقادم أن يبقى حتى يصلي بها الفجر ثم انصرفوا إلى منى وأرموا جمرة العقبة ثم احلقوا أو قصروا وقد حلل كل شئ ما عدا النساء وإن طفتم بالبيت وسعيتم بالصفا والمروة فقد حل كل شيئ حرم عليكم حتى النساء ثم أرموا الجمارالأيام الثلاثة بعد الزوال في يوم الاثنين والثلاثاء ويوم لمن تعجل ويوم لمن تأخر ثم ودعوا البيت ودعوه بسلام وأمان " .

وذكّر سماحة مفتي عام المملكة حجاج بيت الله الحرام بالموت وأنه نهاية كل حي " كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام " . وقال :" كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة " فبموت الإنسان تنقطع أعماله ويحصل الجزاء والحساب تذكر أخي المسلم ساعة الاحتضار ومفارقة هذه الدنيا " وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد " تذكر أخي المسلم القبر وظلمته تذكر أخي أنه يكون روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار تذكر أخي الوقوف بين يدي الله في ذلك الموقف العظيم والهول الشديد في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة يوم نقف بين يدي الله عارية أجسادنا حافية أقدامنا شاخصة أبصارنا , تذكروا يوم العرض على الله يوم تعرضون على الله لاتخفى منكم خافية تذكروا يوم الجزاء والحساب تذكر يوم ترفع كتابك أما بيمينك أو بشمالك , تذكر ميزان الأعمال " فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون " , تذكر أخي يوم دخول الجنة وتذكر يوم ينادي المنادي (يا أهل الجنة إن لكم أن تنعموا فلا تبأسوا وأن تصحوا ولا تسقموا وأن تشبوا ولا تهرموا وأن تحيوا فلا تموتوا ) تذكر يوم ينادي المنادي يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا .

وحث سماحته الحجاج بالتوبة النصوح من سيئات الأقوال والأعمال والحفاظ على فرائض الإسلام من الصلاة والزكاة والصوم والحج والأخلاق الكريمة , والابتعاد عن ما حرم الله . وفي ختام خطبته دعا الله سبحانه وتعالى بأن يعز دين الإسلام والمسلمين , وأن يقبل من المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات , وأن يصلح قادة المسلمين ويجمع بينهم وبين رعيتهم على خير حال ,

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 377


خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)