الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 نسخة الجوال راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع
وظائف الأجيال | وظائف مدنية - عسكرية -  شركات - سبق وظائف

جديد الأخبار


الأخبار
الأخبار الاجتماعية
التظاهرات المعادية لول ستريت تغلق رابع اكبر مرفأ في أمريكا


326
0
0
 
8 ذو الحجة 1432 12:37 AM
صحيفة الأجيال : أعلنت سلطات مرفأ اوكلاند رابع اكبر موانئ الولايات المتحدة ان المرفأ الواقع على ساحل كاليفورنيا غربي البلاد اضطر للاغلاق صباح الخميس منذ مساء امس الاربعاء بسبب مسيرة للمتظاهرين المعادين للرأسمالية في اطار حركة "احتلوا وول ستريت" في اشارة الى البورصة الاميركية.

واشارت سلطات الميناء الاربعاء الى ان "عمليات الشحن البحري توقفت في ميناء اوكلاند وستستأنف حينما يعاد ضمان الوضع الامني".

واعربت السلطات في بيان اصدرته عن املها في ان "يستأنف العمل غدا (الخميس) ويعود موظفو الميناء لاشغالهم دون ما يعرقل اعمالهم".

وكانت مواجهات وقعت الاسبوع الماضي بين متظاهرين من حركة "احتلال وول ستريت" الذين خيموا في وسط المدينة منذ 15 يوما، وشرطة اوكلاند حيث اطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين وفض مخيمهم. واسفرت تلك المواجهات عن جرح شخص واحد بين المتظاهرين.

وكان الاف الاشخاص شاركوا الاربعاء في تظاهرات جديدة لشجب تدخل الشرطة داعين للاضراب تضامنا معهم. وقد رفعوا لافتات كتب عليها "مولوا مدارسنا وخدماتنا وليس البنوك!" داعين الى "اعلان موت الرأسمالية".

واضطر الميناء الى وقف اعماله وتوجيه موظفيه بالعودة الى منازلهم حرصا على سلامتهم بعد ان توجهت مجموعات من المتظاهرين الى منشآت المرفأ واغلقتها.

وتجمعت مسيرات سلمية خلال النهار باستثناء بعض اعمال التخريب المتفرقة استهدفت وكالات مصرفية وتوترات بين شرطة مكافحة الشغب ومتظاهرين.

وتوجه المتظاهرون مساء الاربعاء مجددا الى وسط المدينة حيث عملوا على اقامة مخيم جديد ضم عشرات الخيام قرب مبنى البلدية.

وتأمل سلطات المرفأ استعادة العمل خلال اليوم الخميس بالميناء الضخم الذي تنتقل عبره بضائع بقيمة تناهز 39 مليار دولار سنويا.

غير ان مجموعات من عشرات المتظاهرين الملثمين عمدوا ليل الاربعاء/الخميس في وسط المدينة الى القاء الحجارة والزجاجات، واحتلال مبنى خال واضرام النار في الشارع مشتبكين مع شرطة مكافحة الشغب التي ردت باطلاق الغاز المسيل للدموع.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 326


خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)